كوفيد-19: العنف بحقّ نساء السكّان الأصليّين يثير القلق

2020-05-12T06:22:54+03:00
2020-05-12T06:22:56+03:00
الأخبار الكندية
saleem10012 مايو 2020آخر تحديث : منذ 5 أشهر
كوفيد-19: العنف بحقّ نساء السكّان الأصليّين يثير القلق
رابط مختصر

من إعداد مي أبو صعب :

تواجه  الكثيرات من نساء السكّان الأصليّين ارتفاعا في العنف بحقّهن في ظلّ جائحة كوفيد-19 حسب الاتّحاد الكندي لنساء السكّان الأصليّين.

ويشير الاتّحاد إلى ارتفاع حالات العنف الجسدي والنفسي منذ انتشار الجائحة، ويضيف أنّ العديد من النساء أعربن عن معاناتهنّ من العنف المنزلي.

ويجري الاتحاد منذ فترة استشارات على مستوى القاعدة مع مكاتب محليّة  ونساء من السكّان الأصليّين عبر أنحاء كندا، لتحديد تداعيات فيروس كورونا على نساء الأمم الأوائل و شعب الإينويت  والخلاسيّين.

وأفاد استطلاع للرأي شمل 250 امرأة من السكّان الأصليّين أنّ كلّ واحدة من بين خمسة منهنّن تعرّضت للعنف خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وتوحي نتائج الاستطلاع الأوّليّة واستشارات أخرى أجراها الاتّحاد بأنّ قلق نساء السكّان الأصليّين من العنف المنزلي يفوق القلق من الجائحة.

وتقول رئيسة الاتّحاد لورين ويتمان إنّ النتائج صادمة، وإنّها قلقة للغاية حيال سلامة نساء السكّان الأصليّين في كندا في وقت تؤكّد السلطات الصحيّة على ضرورة ملازمة المنزل للوقاية من الفيروس.

“نعرف أنّ المنزل مكان آمن في عالم مثالي، ولكنّنا لسنا في عالم مثالي، والمنزل ليس آمنا للعديد من نسائنا وعائلاتنا”: لورين ويتمان رئيسة الاتّحاد الكندي لنساء السكّان الأصليّين.

وتضيف ويتمان بأنّ العديد من النساء يجدن أنفسهّن معزولات في ظلّ ظروف التباعد  ولا يمكنهنّ الهروب من المعتدي الذي غالبا ما يكون شريكهنّ في الحياة.

والملاجئ الخاصّة بالنساء لا توفّر دوما إطارا آمنا لاستقبال نساء السكّان الأصليّين  ضحايا العنف ومرافقتهنّ  حسب قول ويتمان.

“لا توفّر الملاجئ ومراكز استقبال ضحايا الاعتداء الجنسي مساحة آمنة لأنّها لا تتأثّر ثقافيّا بتقاليد السكّان الأصليّين ولا تشمل قيمهم”: لورين ويتمان رئيسة الاتّحاد الكندي لنساء السكّان الأصليّين.

وقدّمت الحكومة الكنديّة تمويلا قدره 40 مليون دولار للمرأة والمساواة بين الجنسين، من بينها 30 مليون دولار مخصّصة للمساعدات الطارئة، في المراكز الخاصّة بضحايا العنف الجنسي والاعتداءات، فضلا عن 10 ملايين دولار لشبكة الخدمات للسكّان الأصليّين  وملاجئ النساء في المحميّات ،   ولدعم النساء والأطفال ضحايا العنف في إقليم يوكن في الشمال الكندي الكبير.

ولا يتمّ تشغيل  هذه المراكز ولا إدارتها  من قبل السكّان الأصليّين،  ما يشكّل صعوبة في الوصول إليها بالنسبة لهم كما قالت رئيسة الاتّحاد الكندي لنساء السكّان الأصليّين لورين  ويتمان التي تدعو  للإسراع في التحرّك لمساعدة نساء السكّان الأصليّين ضحايا العنف.

أهميّة التحرّك لمواجهة المشكلة:

ويشار إلى أنّ مستويات العنف بحقّ نساء السكّان الأصليّين كانت مرتفعة  قبل جائحة كوفيد-19 كما أظهر تقرير رفعته  لجنة التحقيق في مقتل واختفاء نساء من السكّان الأصليّين في حزيران يونيو الفائت، بعد ثلاث سنوات من التحقيق استمعت خلالها إلى ما يزيد على ألفي شهادة من نساء من السكّان الأصليّين ضحايا العنف.

وازداد العنف سوءا مع انتشار الجائحة وعقد الاتّحاد الكندي لنساء السكّان الأصليّين اجتماعا افتراضيّا مع كلّ من وزير الخارجيّة فرانسوا فيليب شامبان ووزيرة التنمية الدوليّة كارينا غولد ، طلب الاتّحاد خلاله من الحكومة وضع خطّة شاملة لتلبية 231 دعوة للتحقيق في قضيّة مقتل واختفاء نساء من السكّان الأصليّين.

ونشير أخيرا إلى ما قاله رئيس الحكومة جوستان ترودو نهاية الأسبوع الفائت من أنّ حكومته تواصل العمل على حلّ وطني للنتائج التي خلص إليها تقرير لجنة التحقيق حول مقتل واختفاء نساء من السكّان الأصليّين.

(راديو كندا/ سي بي سي/ راديو كندا)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.